-استئصال-سرطان-اللسان.jpg

تشخيص وجراحات الفم واللسان

يعتبر سرطان الفم بأنواعه المختلفة واحدًا من السرطانات الشائعة، حيث يأتي في المرتبة السادسة بين أكثر السرطانات شيوعًا في العالم، ويصيب نحو 700 ألف شخص تقريبًا في كل سنة،

وعلى الرغم من تصنيفه ضمن السرطانات مرتفعة الخطورة بسبب ارتفاع نسب الوفيات بين المصابين به خلال السنوات الخمس الأولى بعد الإصابة؛ يعد سرطان الفم من السرطانات القابلة للاحتواء والتحجيم، وذلك بشرط الاكتشاف المبكر الذي يتيح التعامل مع الورم في بدايته، وإجراء الجراحة الناجحة والمناسبة لمرحلة الورم.

وينقسم الفم تشريحيا إلى سبعة مناطق رئيسية، لكل منها أسلوبه الخاص فى التقييم والتعامل الجراحى.

إلا أن هناك بعض العوامل المشتركة ويشمل ذلك:

1 – ضرورة أخذ العينة للوقوف على طبيعة الورم وتحديد المسار العلاجى.

2 – تقييم الغدد الليمفاوية بالرقبة والتعامل معها سواء كان تحفظيا بالمتابعة أو الاستئصال وفقا لمرحلة الورم.

3 – اعتمادنا الأولى على الجراحة فى أغلب الأحيان لتحقيق أفضل نتائج الشفاء، وهذا يشمل الورم الأولى والمرتجع.

4 – ضرورة التقييم الذاتى للمريض وحالته الصحية، إذ من المفترض أن تتأثر بعض الوظائف ولو وقتياً كالتغذية والبلع والنطق. ومن شأن توقع هذا الأمر واعتباره عند وضع خطة العلاج تقليل أثر العلاج وآثاره النفسية على المريض طوال وبعد فترة العلاج.

5 – التقييم الموضعى للورم: فكثير من تلك الأورام لا تتوقف عند منطقة تشريحية واحدة بل تمتد لعدة مناطق داخل الفم، وهو ما يستلزم تقييم الوضع لتحديد خطة إعادة البناء سواء كان بالأنسجة المحيطة أو السدائل والأنسجة المأخوذة من مناطق بعيدة بالجسم للترقيع.

وذلك بشرط الاكتشاف المبكر الذي يتيح التعامل مع الورم في بدايته، وإجراء الجراحة الناجحة والمناسبة لمرحلة الورم.

كذلك فإن عملية استئصال سرطان اللسان إذا ما أجريت وفقا للضوابط العلمية الصحيحة وبعد التقييم الطبي الدقيق فإن نتائجها المتوقعة تؤمّن للمريض نسبا عالية من الشفاء.

blank
ورم سرطاني بالجزء الخلفى من الفم بين الفكين، وصورة الورم بعد استئصاله بحواف أمان مناسبة، وصورة الغدد الليمفاوية المستأصلة من الرقبة

ما هو عامل الخطورة في سرطان الفم واللسان ؟

من المعروف أن الكشف المبكر عن أي نوع من السرطانات يحسن من فرص الشفاء والتعافي بدرجة كبيرة جدًا، وأن نسب الخطورة تظل في ارتفاع وتزايد مستمر مع تأخر التعامل الطبي مع السرطان، ولا يختلف سرطان الفم واللسان عن أنواع السرطانات الأخرى في هذه النقطة، لكن عامل الخطورة الإضافي في سرطان الفم هو أن هذا النوع من السرطان يتواجد في منطقة الوجه، وهي منطقة حيوية جدًا ومتعددة الوظائف،
وبالتالي تتأثر العديد من الأعضاء الوظيفية الهامة في الوجه مع تطور سرطان الفم واللسان، ويضاف إلى ذلك أن اعراض سرطان الفم واللسان هي أعراض مشتركة، وقد يصعب تمييزها في البداية من قِبَل المريض عن بعض الأعراض البسيطة لأدوار البرد أو الالتهابات العابرة، وهذا ما يؤخر من تحرك المريض في أحيان كثيرة لطلب المساعدة الطبية، ظنًا منه أن الأمر لا يستدعي تدخلًا طبيًا عاجلًا، فيسمح بذلك للسرطان بالتطور والتكاثر حتى يتمكن من بعض المناطق الوظيفية الهامة، ويصبح العلاج أكثر صعوبة.

كذلك فإن سرطان اللسان والفم يصنف من السرطانات الخطيرة نظرًا لإمكانية انتشاره بسرعة، لأن منطقة الفم منطقة غنية بالأوعية الدموية، وهذا ما يرفع من احتمالات انتشار الخلايا السرطانية وانتقالها إلى أماكن أخرى في الجسم.

لماذا يعد الكشف المبكر عن سرطان اللسان هامًا بدرجة كبيرة جدًا؟

لا يساعد الكشف المبكر فقط على ارتفاع فرص الشفاء كليًا، بل يساعد أيضًا على تحجيم الأضرار الوظيفية الناتجة عن الإصابة، وهذا يحسن من جودة الحياة التي يعيشها المريض بعد التعافي لاحقًا، ويقلل من الصعوبات الحياتية التي يواجهها المريض إذا كان التعافى بعد استفحال المرض وتمكنه من العديد من المناطق الحيوية.

ما هي اعراض سرطان الفم واللسان ؟ وكيف يمكن التفريق بينها وبين اعراض الالتهابات المعتادة؟

اعراض سرطان الفم واللسان الأولية هي اعراض مشتركة كما قلنا سابقًا، بمعنى أنها تتطابق مع أعراض بعض الالتهابات الاعتيادية أو الأمراض الأخرى التي تصيب الفم واللسان، ومن أهم هذه الأعراض:

  • وجود ألم مع عملية البلع.
  • وجود التهاب في الحلق.
  • وجود ألم في الأذن والمنطقة المحيطة بها.
  • حدوث تغير في الصوت عند الكلام.
  • وجود نزيف دموي مستمر من اللسان.
  • ظهور بقع بيضاء، أو بقع حمراء، أو تقرحات، أو تورمات على اللسان أو داخل الفم عمومًا.
blank

وهذه الأعراض كلها يصعب تمييزها في البداية من أعراض الالتهابات الاعتيادية، لكن مع تطور المرض تبدأ الأورام في الظهور بوضوح، ويسهل عندها تشخيص الحالة مبدئيًا بالفحص الإكلينيكي، لكن عندها يكون المرض قد بلغ مرحلة متأخرة نسبيًا، وهنا يطرأ سؤال هام: كيف يمكن التمييز بين الأعراض الأولية للورم السرطاني وأعراض الالتهابات الاعتيادية من البداية قبل تفاقم الحالة؟ وفيما يلي نجيب عن هذا السؤال بذكر بعض الخواص المميزة لأعراض الورم السرطاني في الفم واللسان عن الأعراض الأخرى:

أولًا: استمرارية القرح أو التورمات:

في الالتهابات أو الأورام العادية تحدث القرح وتذهب سريعًا في مدة لا تتجاوز الأسبوعين، وقد يتكرر ظهور هذه القرح وذهابها أكثر من مرة، أما قرح الورم السرطاني فتتميز بالاستدامة والاستمرارية لمدة أطول من ذلك، لهذا ينصح المريض بسرعة التوجه إلى الطبيب عند استمرار أي عرض من الأعراض الأولية المذكورة لمدة تزيد على أسبوعين أو ثلاثة.

ثانيًا: طبيعة التغير في الصوت وطريقة حدوثه:

قد يحدث تغير في الصوت نتيجة لالتهاب الحلق أو نتيجة للإجهاد الزائد للصوت أو غير ذلك، وهذه كلها تغيرات ترتبط بأسباب واضحة ومباشرة، أما التغيرات التي تحدث نتيجة للورم السرطاني فإنها تحدث تدريجيًا بغير سبب واضح ودون أن تصاحبها أعراض التهابات الحلق أو أعراض نوبات البرد المعتادة، ويزداد معدل تدهور الصوت بمرور الوقت.

ثالثًا: وجود الألم: 

الأورام أو التقرحات الناتجة عن الالتهابات البكتيرية أو الفيروسية تكون مؤلمة، أما التقرحات والتورمات السرطانية فتكون صامتة في أحيان كثيرة، أي لا تصاحبها آلام واضحة من البداية.

رابعًا: صلابة الورم وملمسه:

التورمات الناتجة عن الالتهابات تكون رطبة وذات ملمس طري غالبًا، أما التورمات السرطانية فتكون متحجرة وجافة وصلبة وغير قابلة للتحرك غالبًا.

ما هي الاسباب المؤدية إلى حدوث سرطان الفم ؟

تتزايد فرص الإصابة بسرطان الفم أو اللسان مع وجود أحد هذه العوامل الثلاثة:

  • التدخين: حيث تبين بالإحصاءات أن أكثر من 70% من الحالات المصابة بسرطان الفم أو اللسان كانت من المدخنين.
  • تناول الكحوليات: وتتزايد فرص الإصابة بسرطان الفم إذا كان إدمان الكحوليات مصاحبًا للتدخين المفرط.
  • فيروس HPV: وهو من الفيروسات التي تنتقل جنسيًا، نتيجة للممارسة غير الصحية أو غير المنضبطة للجنس.

blank

كيف يتم علاج سرطان الفم واللسان؟

بعد تشخيص الورم وتحديد أبعاده وأماكن انتشاره بدقة، يكون العلاج أولًا بإجراء عملية استئصال سرطان اللسان أو الفم، لإزالة الورم، ويشمل ذلك التعامل مع المجموعات المصابة من الغدد الليمفاوية بالرقبة بما يضمن التخلص الكامل من الخلايا الورمية التى قد تنتشر فى أنحاء الجسم. وقد يشمل ذلك أيضا إعادة بناء أنسجة اللسان واستعاضة قاع الفم بالأنسجة الرخوة والجراحة الميكروسكوبية الدقيقة.

قد يخضع المريض بعد التعافى من الجراحة للعلاج بالإشعاع والعلاج الكيماوى، ويتم تحديد مناسبة ذلك لكل مريض على حده وفقا لطبيعة الورم ذاته والحالة الصحية للمريض.

إن اختيار الجراح الذى يساعدك فى تشخيص وعلاج أورام الفم وقاع الفم واللسان هو قرار فى منتهى الأهمية، فاعتمادا على الخبرة الواسعة والمهارة الجراحية الدقيقة يمكن أن تضمن أفضل النتائج لعلاج أورام الفم وقاع الفم واللسان والتخلص من الورم نهائيا.

ما هي الخدمات الطبية التي يقدمها د. محمد عادل في عيادته لمرضى الفم واللسان؟

يقدم الدكتور محمد عادل كافة الخدمات الطبية لمرضى اورام الفم وقاع الفم واللسان في عياداته 

خدمات تشخيصية

  • تشخيص أورام الفم واللسان
  • تدخلات وعينات الفم واللسان وقاع الفم
  • تقييم مراحل سرطان الفم واللسان

خدمات جراحية وعلاجية

  • جراحات استئصال أورام الفم
  • جراحات استئصال أورام اللسان 
  • جراحات استئصال أورام اللثة
  • استئصال الغدد الليمفاوية بالرقبة لمرضى أورام الفم واللسان
  • الجراحات الميكروسكوبية لإعادة بناء الفم وقاع الفم واللسان
  • التغذية العلاجية لمرضى اورام الفم واللسان
  • جراحة الأنبوبة المعدية والمعوية لمرضى أورام الفم واللسان
  • إعادة التأهيل الكلامى والوظيفى ما بعد الجراحة 
  • مجموعات الدعم والمساعدة Cancer Survivors
  • ما هي طرق تشخيص او الكشف عن سرطان الفم او اللسان؟
ما هي طرق تشخيص او الكشف عن سرطان الفم او اللسان؟

التشخيص الأولي يكون بإجراء الفحص الإكلينيكي، ثم باستخدام الآشعات المقطعية أو آشعة الرنين المغناطيسي، ثم بأخذ عينة من الورم للفحص النسيجى للوقوف على طبيعة الكتلة الناشئة ونوع الورم لتحديد خطة العلاج.


  • ما هي الاجراءات المصاحبة لـ عملية استئصال سرطان اللسان أو الفم؟
ما هي الاجراءات المصاحبة لـ عملية استئصال سرطان اللسان أو الفم؟

عند وضع خطة العلاج لسرطان الفم واللسان، قد نخطط لعملية إعادة البناء بعد عملية استئصال سرطان اللسان او الفم كإجراء مصاحب للجراحة الأولية. وهذا قد يكون ضروريا خاصة عند استئصال ورم بحجم كبير. وهو ما يساعد على ترميم الجزء المفقود واستعادة الشكل الطبيعى الخارجى.

من المهم أيضا الهتمام بإعادة تأهيل المريض فيما يخص وظائف النطق والكلام والبلع، وهو ما يحسن من الظروف الحيوية والنفسية ويقلل آثار الجراحة على المريض بالتدريج.


  • تشخيص وعلاج قرح واورام اللسان وقاع الفم :
تشخيص وعلاج قرح واورام اللسان وقاع الفم :

بخلاف الأورام والقرح السرطانية، تتعرض منطقة الفم واللسان لبعض التقرحات والتورمات الأخرى من حين لآخر، وذلك لعدة أسباب، من أهمها:

  • العض اللا إرادي على اللسان.
  • الضغط المستمر على الفكين بسبب العصبية الزائدة أو التوتر.
  • تركيب أطقم للأسنان ذات حدود بارزة أو مقاسات غير مناسبة.
  • استخدام فرشاة صلبة في تنظيف الأسنان.
  • تركيب أقواس أو أسلاك تقويم الأسنان.
  • الالتهابات الفيروسية الاعتيادية، مثل التي يسببها فيروس الهيربس، وتظهر في صورة بثور أو بقع ملتهبة.
  • نقص الفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية.
  • الارتجاع الحمضي من المسار الهضمي، والاضطرابات المعوية.

ونظرًا لتعدد العوامل المسببة لقرح وأورام الفم؛ يجب أن يترك تشخيص وعلاج قرح وأورام اللسان وقاع الفم إلى الطبيب المختص الخبير، ليتمكن من الوقوف على الأسباب بدقة، واختيار الطريقة المناسبة للعلاج بناءً على ذلك، ولا ينبغي أبدًا الاكتفاء بالنصائح التقليدية العامة التي يتداولها غير المتخصصين في هذا الشأن.



تعليقات قليلة

  • blank
    ابراهيم عثمان مصطفى

    17/10/2020 at 7:37 مساءً

    السلام عليكم و رحمة الله
    اولا تحية مباركة لكم لما تقدمونه من خدمة انسانية جليلة لعلاج و تخفيف آلام المرضى.
    ثانيا : اشكر لكم فتح الباب و اتاحة التواصل مع المرضى و ذويهم لما في ذلك من خلق للثقة و الاحترام.
    سؤالي هل مركزكم متخصص فقط في اجراء جراحات الاورام أم أن هنالك انواع اخرى من العلاجات مثل الكيماوي و الاشعاعي؟
    عندي زوجتي تم تشخيص مرضها سرطان في اللسان و لكن تاخر التشخيص مما حدا بالطبيب المعالج لتخطي الجراحة و اللجوء للعلاج الكيماوي و حتى الان اخدت جرعتين و بدأت حالتها في التحسن، و لكنها لا تستطيع الاكل او الكلام بسبب الم اللسان فهل يوجد اعادة تأهيل لمعالجة ذلك؟
    و لكم خالص الود و التقدير
    ملحوظة: انا من السودان لكن متواجد حاليا بمصر.

    Reply

    • blank
      د. محمد عادل

      03/11/2020 at 11:00 صباحًا

      أهلا وسهلا
      المركز يقدم خدماته في مجالات الجراحة وعلاج الأورام .. ولدينا استشاريين متخصصين في العلاج الكيماوي والإشعاعي والعلاج الموجّه للعلاج والمتابعة الدورية.
      تفضل بالتواصل معنا للحجز بعيادة الألف مسكن ونتمني لكم الشفاء

      – ١١٢ شارع جسر السويس ميدان الألف مسكن أمام محطة مترو الألف مسكن
      موبايل: 01010417010 – 01020545390

      Reply

  • blank
    ابراهيم عثمان مصطفى

    18/10/2020 at 7:35 مساءً

    السلام عليكم و رحمة الله
    اولا تحية مباركة لكم لما تقدمونه من خدمة انسانية جليلة لعلاج و تخفيف آلام المرضى.
    ثانيا : اشكر لكم فتح الباب و اتاحة التواصل مع المرضى و ذويهم لما في ذلك من خلق للثقة و الاحترام.
    سؤالي هل مركزكم متخصص فقط في اجراء جراحات الاورام أم أن هنالك انواع اخرى من العلاجات مثل الكيماوي و الاشعاعي؟
    عندي زوجتي تم تشخيص مرضها سرطان في اللسان و لكن تاخر التشخيص مما حدا بالطبيب المعالج لتخطي الجراحة و اللجوء للعلاج الكيماوي و حتى الان اخدت جرعتين و بدأت حالتها في التحسن، و لكنها لا تستطيع الاكل او الكلام بسبب الم اللسان فهل يوجد اعادة تأهيل لمعالجة ذلك؟
    و لكم خالص الود و التقدير
    ملحوظة: انا من السودان لكن متواجد حاليا بمصر.

    Reply

    • blank
      د. محمد عادل

      03/11/2020 at 10:59 صباحًا

      أهلا وسهلا
      المركز يقدم خدماته في مجالات الجراحة وعلاج الأورام .. ولدينا استشاريين متخصصين في العلاج الكيماوي والإشعاعي والعلاج الموجّه للعلاج والمتابعة الدورية.
      تفضل بالتواصل معنا للحجز بعيادة الألف مسكن ونتمني لكم الشفاء

      – ١١٢ شارع جسر السويس ميدان الألف مسكن أمام محطة مترو الألف مسكن
      موبايل: 01010417010 – 01020545390

      Reply

اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكترونى. الحقول المطلوبة محددة *




دكتور محمد عادل


استشارى جراحة الأورام وجراحات الرأس والرقبة والغدد الصماء
مدرس جراحة الأورام – كلية الطب جامعة الأزهر

عيادة التجمع: كايرو ميديكال سنتر – التجمع الخامس
عيادة المعادي: مستشفى د. علاء عزت 73 طريق مصر حلوان
عيادة الألف مسكن: ميدان الألف مسكن –  شارع جسر السويس

 



الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور محمد عادل



© 2020 Dr Mohamed Adel. All Rights Reserved. Powered By Be Digital Agency