WhatsApp-Image-2020-11-26-at-11.36.32-AM.jpeg

الأورام السرطانية بالغدة النكافية

تصاب الغدة النكافية بأنواع عديدة من الأورام الحميدة أوالخبيثة.

وهناك بعض العلامات التى تكثر مع الأورام الخبيثة:

  • تأثر العصب السابع بالورم (كظهور أعراض تدلى جفن العين أو تغير تعبيرات الوجه)
  • ألم شديد بالأذن أو بجانب الوجه
  • تأثر القدرة على فتح الفم لأقصاه
  • وجود قرحة على الجلد أعلى الغدة النكافية
  • وجود تضخم بالرقبة (إذ قد يمتد الورم إلى الغدد الليمفاوية بالرقبة)

إن وجود أي ٍ من الأعراض أوالعلامات السابقة يستدعى التشخيص السريع والدقيق لنوع الورم واحتمالية امتداده إلى العصب الوجهى السابع.

وعند الجراحة نتعامل مع الورم بمبدءٍ واضح وهو إزالة الورم السرطانى كاملا ً بحوافِّ أمان، إذ نلجأ لاستئصال الغدة النكافية كاملة، وقد يستدعى الأمر إزالة أفرع من تفرعات العصب السابع إذا بدا أن الورم قد امتد إليها. وفى مثل تلك الحالات نقوم بإعادة بناء العصب المستأصل عبر الجراحة الميكروسكوبية، وتعويض الجزء المفقود بأفرع عصبية من عصب ٍ آخر.

وقد نلجأ لاستئصال الغدد الليمفاوية بالرقبة إذا امتد الورم إليها.

صورة لاستئصال ورم سرطانى بالغدة النكافية والحفاظ على العصب السابع .. مع إزالة بعض الغدد الليمفاوية بالرقبة على جانب الوريد الوداجى (موضع السهم) .. (تم التأثير على الصورة لتناسب العرض على العامّة .. ولإظهار تفرعات العصب السابع).

وقد يكون الورم السرطانى ورما ً مرتجعا ً – أى سبق استئصاله -وعليه فقد يظهر هذا فى صورة نسيج ٍ بموضع الورم الأول أو بجواره .. كذلك قد يظهر على صورة قرحة جلدية تكون امتدادا ً أو ارتجاعا ً للورم المستأصل.

blank
ورم سرطانى بالغدة النكافية (مرتجع) على صورة كتلة وقرحة بارزة عن الجلد

وفى حال امتداد الورم للجلد نحتاج استئصال الكتلة المرتجعة مع الجلد المصاحب، وقد نلجأ لعمل رقعة جلدية أو سديلة موضعية لتغطية موضع الاستئصال إذا احتجنا لذلك.


اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكترونى. الحقول المطلوبة محددة *




دكتور محمد عادل


استشارى جراحة الأورام وجراحات الرأس والرقبة والغدد الصماء
مدرس جراحة الأورام – كلية الطب جامعة الأزهر

عيادة التجمع: كايرو ميديكال سنتر – التجمع الخامس
عيادة المعادي: مستشفى د. علاء عزت 73 طريق مصر حلوان
عيادة الألف مسكن: ميدان الألف مسكن –  شارع جسر السويس

 



الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور محمد عادل



© 2020 Dr Mohamed Adel. All Rights Reserved. Powered By Be Digital Agency