325-2.jpg

تكلفة عملية الغدة النكافية

ما هي الغدة النكافية ؟

الغدة النكافية هي الغدة المسؤولة عن إفراز اللعاب بالفم للمساعدة على مضع وتفتيت الطعام قبل استكمال هضمه،
وتوجد هذه الغدة على جانبي الوجه أمام الأذنين، وقد تتضخم هذه الغدة نتيجة لإصابتها بالتهاب فيروسي أو لوجود نمو ورمي بها،
ويظهر ذلك على هيئة كتلة متورمة في جانب الوجه أمام الأذن، وفي علاج ورم الغدة النكافية ، قد يتطلب الوضع إجراء عملية جراحية لاستئصال الورم،وذلك مع الأورام الدائمة أو المتحورة أو التكاثرية أو السرطانية،
وتختلف تكلفة عملية الغدة النكافية باختلاف العديد من العوامل المتغيرة، نوضحها في هذا المقال.

لماذا تتفاوت تكلفة عملية الغدة النكافية من مريض لآخر؟

كأي إجراء جراحي؛ هناك العديد من العوامل التي تؤثر في التكلفة النهائية لعملية الغدة النكافية،
وهذه العوامل هي التي تؤدي إلى التفاوت الكبير في التكلفة من مريض لآخر، ومن أهم هذه العوامل:

1- طبيعة الورم أو نوعه:

الأورام التي تصيب الغدة النكافية متعددة، فهناك الأورام الحميدة غير التكاثرية،
وهناك الأورام السرطانية المتحورة، وهناك الأورام المرتجعة أو العائدة،

ولكل ورم من هذه الأورام طريقة مختلفة نسبيًا في التعامل معه، واختلاف طريقة التعامل يؤثر في مدى تعقيد أو بساطة العملية،
ما ينعكس في النهاية على بنود تكاليف إجراء العملية.

2- حجم الورم أو مدى تمدده:

كذلك تختلف الأورام التي تصيب الغدة النكافية في الحجم والتمدد، فقد يكون الورم في الفص الخارجي للغدة بعيدًا عن الأفرع العصبية،
وبالتالي يمكن استئصاله دون تعقيد، وقد يكون الورم في الفص الداخلي للغدة متمددًا ومتقاطعًا مع العصب الوجهي السابع،
وهنا يتطلب الأمر حرصًا أكبر من الجراح في استئصال الورم، للتعرف على مكان العصب السابع وأفرعه الدقيقة والحفاظ عليها عند استئصال الورم،
وقد يمتد الورم كذلك إلى الغدد الليمفاوية بالرقبة، وقد يمتد إلى بعض المناطق في الجلد، وهكذا،
وحجم الورم يؤدي إلى مستويات مختلفة من التعقيد في الإجراء الجراحي، وهذا ينعكس على تكاليف العملية.

3- احتياج المريض إلى بعض الإجراءات الجراحية المصاحبة:

في بعض الحالات، قد يتشابك الورم مع العصب الوجهي السابع بحيث يصعب استئصاله دون استئصال بعض الأفرع العصبية الدقيقة لهذا العصب،
وفي هذه الحالة قد يحتاج المريض إلى إجراء جراحي تكميلي (جراحة ميكروسكوبية دقيقة) بعد عملية استئصال الورم، وذلك لتعويض الأفرع العصبية التي تم استئصالها مع الورم.

وفي بعض الحالات أيضًا قد يمتد الورم إلى الجلد فيضطر الطبيب إلى استئصال بعض الأجزاء التي امتد الورم إليها من الجلد،
وهنا قد يحتاج المريض بعد عملية استئصال الورم إلى عملية أخرى لتغطية موضع استئصال الورم برقعة جلدية أو سديلة موضعية عند الحاجة.

وهذه العوامل الثلاثة هي فقط العوامل المتعلقة بمسار العملية أو تفاصيل الإجراء الجراحي،
وبالإضافة إلى هذه العوامل الإجرائية، هناك العديد من العوامل اللوجيستية الأخرى التي تؤثر في التكلفة النهائية أيضًا، مثل تجهيزات المركز أو العيادة الطبية التي يتم إجراء العملية فيها،
وذلك بخلاف اسم الطبيب المعالج ومدى تأهيله العلمي وخبرته العملية، وغير ذلك من الأمور المعروفة، التي تؤدي إلى تفاوت تكلفة عملية الغدة النكافية الإجمالية في النهاية.

blank


اترك رداً

لن يتم نشر بريدك الإلكترونى. الحقول المطلوبة محددة *




دكتور محمد عادل


استشارى جراحة الأورام وجراحات الرأس والرقبة والغدد الصماء
مدرس جراحة الأورام – كلية الطب جامعة الأزهر

عيادة التجمع: كايرو ميديكال سنتر – التجمع الخامس
عيادة المعادي: مستشفى د. علاء عزت 73 طريق مصر حلوان
عيادة الألف مسكن: ميدان الألف مسكن –  شارع جسر السويس

 



الإشتراك


اشترك في نشرتنا الطبية لتلقي آخر المقالات التي ينشرها دكتور محمد عادل



© 2020 Dr Mohamed Adel. All Rights Reserved. Powered By Be Digital Agency